لاتكن لطيفاً اكثر من اللازم !


قرأت بعض من كتاب المؤلف “ديوك روبنسون”  بعنوان” لاتكن لطيفاً اكثر من اللازم

وشعرت ان هذا الكتاب موجه لي..

فعلا ..دوما مابحث عن رضا الاخرين..وسعادتهم..وانسى نفسي..

الى ان اكتشفت ان سبب تعليقات البعض عن انني “غريبه الأطوار” بسبب “لطفي الزائد” ومحاولاتي الدائمه للابتسام في وجه الاخرين رغم الغضب العارم الذي يعتريني من بعض الاشخاص..

وقال الكاتب في سطوره..

ان الشخص اللطيف دائما يفعل مايتوقعه الاخرين منه..ويتفادى مضايقات الأخرين..ويلتزم بالصمت..وهو كتوم..ولا يظهر مشاعر الغضب والحزن..ولا يحب ان يراه الاخرين مهزوما..

ودائما يحاول الوصول الى الكمال..والمثاليه..رغم ان محاوله الوصول الى الكمال ليس عيبا..ولكنها تصبح خطأ اذا وضع الشخص معايير غير واقعيه لنفسه..

ودائما هذا الشخص يتحمل اي مجهود ..واي ضغوطات.. من وقت ومال وجهد..

يلخص “ديوك روبنسون” اخطاء يقع فيها الناس اللطفاء..بشكل يومي وهي:

‏-‏القيام بالتزامات أكبر من طاقتك‏:‏عادة دون ان نشعر يوقعنا اللطف في مأزق‏,‏ اما ان نقول لا لشخص عزيز يطلب منا شيئا فنشعر بالانانية والذنب‏,‏ أو نحاول القيام

بكل ما يطلب منا فنستنزف طاقتنا‏.‏
‏-‏عدم قول ما تريد‏:‏وربما تلجأ لذلك لأنك تعتقد أنه غير مناسب اجتماعيا‏,‏ أو لا تريد ان تظهر بمظهر الضعيف‏,‏ أو تخشي الرفض أو لا تريد أن تسبب حرجا لمن تحب‏.‏وفي كل الأحوال فان عدم الافصاح عن مشاعرك ومتطلباتك وكبت ما تريد في سبيل الآخرين سيؤدي بك الي المرض النفسي والعضوي كما قد تتبدد ملامح شخصيتك‏.‏

‏-‏كبت غضبك‏:‏المقصود هنا هو الابقاء علي هدوء الاعصاب في حين ان داخلك يغلي نتيجة استغلال الاخرين لك او ايذائهم لمشاعرك وهو ما يعتبر نوعا من التزييف والكذب علي النفس وعلي الآخرين‏.‏والدعوة لعدم كبت غضبك لا تعني ابدا ان تثور كالبركان‏,‏ كل ما عليك ان تظهر للاخرين ان ذلك التصرف يضايقك حتي لا يكررها‏.‏

‏-‏التهرب من الحقيقة‏:‏حرصا علي ان تكون لطيفا دائما فانك كثيرا ما تتهرب من قول الحقيقة حتي لا تحرج الآخرين ولكن ذلك لا يفيدك ولا يفيدهم‏.‏ عليك قول الحقيقة بتواضع وحساسية‏.‏فعلي سبيل المثال اذا سألتك زوجتك عن رأيك في صينية البطاطس التي لم تعجبك‏,‏ لا داعي لأن تكذب وتقول إنها كانت رائعة‏,‏ ولا داعي ايضا أن تكون فظا وتقول انها كانت سيئة بل يمكنك الاجابة بأنك عادة تحب البطاطس من يدها ولكن طعمها هذة المرة كان مختلفا بعض الشئ‏.‏وهكذا تكون قد خرجت من المأزق بأقل الخسائر‏.‏

بعد قرائتي لهذا الكتاب ..”استوعبت الكثير منه” واهم ماستوعبته وادركته..

هو انه لماذا نهتم برأي والفكره التي يأخذها الاخرون عننا..

ولانهتم برأينا والفكره التي ناخذها عن أنفسنا..؟!

~ بواسطة wema007 في أغسطس 24, 2008.

4 تعليقات to “لاتكن لطيفاً اكثر من اللازم !”

  1. ملخص رائع ما شاء الله

    شكرا لك

  2. بصرآحهـ شكل الكتآبـ رووووعهـ

    حبيتهـ وحسيتهـ لزيز مرهـ😆

    وحتى ملخصكـ آستفدتـ منو..

  3. الكتاب سبق لي قرائته وهو رااااااااااائع
    ونفس الشي أحسست أن موجه لي ..

  4. شكل الكتاب رائع

    وملخصصصصصصصص مفيـد ..🙂

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: